"وجه السعد" القائد الذي يقف خلف نجاح "بطولة رالي حائل"

03.02.2020 | 15:35

"كاني خفيت الحب عن صادق البوح.. فلا هو خفاني الشوق عن حب حائل"، لم يكن الرجل الأول في حائل يبالغ وهو يعبر من خلال ذلك البيت الشعري عن شوقه وحبه لحائل، لاسيما وأنه ترجم هذا الحب لواقع ملموس عبر حرصه الدائم ومتابعة مستمرة وتطلعه الشغوف لكل ما يخدم ويرسم ملامح التقدم والتطور لعروس الشمال.

صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعد أمير منطقة حائل، الحاكم الإداري المختلف الذي يملك شخصية أنيقة ومهذبة، فمنذ توليه إمارة منطقة حائل في 22 ابريل (نيسان) 2017م، وهو يواصل تعبيره بالأفعال قبل الأقوال، وبالمواقف قبل الكلمات، عن حبه الشاسع لمحبوبته "ملح الشمال" حائل بسلسة من الإنجازات المهمة والمتسارعة التي تحققت للمنطقة في زمن وجيز، ويعد سمو الأمير عبدالعزيز القائد الأبرز خلف نجاح وتميز بطولة رالي حائل التي أثبتت أنها ليس مجرد سباق رياضي بل تظاهرة عالمية تشد الأنظار بشكل سنوي نحو مدينة الجمال حائل .

عرف «العاشق المحبوب» المولود في الرابع من مايو (أيار) 1986، بإنسانيته التي تغلب على تعامله مع كل من حوله من جميع فئات المجتمع الحائلي ومستوياتهم مما جعلته محبوباً لدى الجميع، إضافة لعدد من المزايا الفريدة التي يتمتع بها وجعلت منه ذو (كاريزما) خاصة، لاسيما وأنها اجتمعت به صفات الشخصية القيادية والذكية والمرنة والمتسامحة التي ترصدها العدسات الإعلامية عندما تجده يترك كل شيء خلفه ليكون قريبا من أبناء اجا وسلمى يستمع لهم ويحاورهم ويلبى مطالبهم.

وعندما يأتي الحديث عن «وجه السعد» وشخصيته، يكشف المحيطون به بأنه «يحرص على اسعاد من حوله بكل ما يستطيع، كما أنه دقيق جداً في مواعيده، بل ويأتي قبل الموعد بدقائق»، كما يحرص على أن يكون عمله عمل مؤسساتي منهجي بعيدا عن التسرع أو الفردية، كما يحرص سموه بحسب المقربين منه على الاستفادة من أصحاب الخبرات المتنوعة كفريق عمل يحيط به.

«الأمير الشاعر» إضافة لما يتمتع به بحصيلة زاخرة من الخبرات العلمية والعملية المكتسبة من ميادين شتى، فهو شاعر كبير ومتميز، وقد نظم عدد كبير من القصائد التي كان من بينها قصائد عديدة تغزل بها بـ"أخت السحاب" مدينة حائل.

من جانبه، كشف مدير المركز الإعلامي لرالي حائل نيسان الدولي 2020 بشير الزويمل، أن سمو أمير منطقة حائل الأمير عبدالعزيز بن سعد كان ولا يزال يبدي حرصا كبيرا على نجاح الرالي في نسخته الخامسة عشر، وساهم في تقديم كل التسهيلات لجميع اللجان والعاملين بالرالي، وذلك من خلال المتابعة المستمرة والحثيثة لسموه، مشيراً الى أن حائل شهدت في السنوات الأخيرة قفزات تنموية كبيرة بفضل الله ثم بدعم ولاة الأمر وحرص سمو أمير المنطقة وسمو نائبه.

وأضاف الزويمل: «ما صاحب رالي حائل منذ انطلاقته من نجاحات متواصلة، لم تكن مستغربة خصوصاً وأن سمو الأمير عبدالعزيز يقف بنفسه خلف كل تفاصيل النجاح بدعمه وتحفيزه وخبرته الإدارية وشخصيته القيادية».